هندسة خدمات مرافق المعلومات في مجتمع المعرفة

حنان صادق بيزان

المستخلص

من منطلق منهجية التقدم في عرف ابن خلدون "هو أن نبدأ من حيث انتهى الآخرون"، ولن يتسنى معرفة أين انتهى الآخرون إلا من طريق جمع أوعية المعلومات وتنظيمها وتحليلها، وبث المعلومات ونشرها من اجل الإفادة منها. ولأن الهدف النهائي لتنظيم أوعية المعلومات على اختلاف أنواعها هو تحقيق الرفاه الاجتماعي والتقدم الاقتصادي، وبين هذه الغاية وتلك الوسيلة تقـع منهجيات الأداء وأدوات التجهيز للمضي نحو الهدف المنشود. وكنتيجة طبيعية للتطورات التكنولوجية المتلاحقة أضحت الأدوات والمنهجيات المستخدمة في تجهيز المعلومات وإعدادها لتغذية احتياجات المستفيدين لا تتناسب مع تلك التطورات والاحتياجات. لذا فإن مرافق المعلومات كمسؤولة على تهيئة المعلومات مطالبة بإعادة الهندسة أو التخطيط لخدماتها، وانتهاج منهجيات حديثة في تقديم خدمات معلومات بصورة متماشية مع التطورات المعاصرة. لذا فإن هذه الورقة البحثية تحاول تسليط الضوء على أهمية تطور خدمات المعلومات واستقراء أهمية اتباع منهجيات حديثة في أداء مرافق خدمات المعلومات وما يستدعي ذلك من توافر أدوات وركائز موحدة على المستوى الوطني لتجهيز وتهيئة المعلومات من اجل الإفادة وتحقيق القيمة.

تعليقات القراء